🔵 في إطار زيارته لبنان للمشاركة في اجتماعات اللجنة الاستشارية ومؤتمر الدول المانحة، عقد الدكتور أحمد أبو هولي إجتماعا مع وفد من إتحاد العاملين في الانروا برئاسة الدكتور عبد الحكيم شناعة.

🅾️ وقد ناقش الطرفان أوضاع موظفي الانروا في لبنان والتحديات التي تواجههم، اضافة لأوضاع شعبنا ومستجدات الانروا.

🟥 أكد رئيس دائرة شؤون اللاجئين د. أحمد أبو هولي أن “الأونروا” هي الجهة الوحيدة المخولة بتقديم خدمات الإغاثة والتشغيل للاجئين الفلسطينيين بناء على التفويض الممنوح لها من الأمم المتحدة في القرار 302، رافضا قيام المنظمات الدولية بتقديم الخدمات نيابة عن الانروا تحت عناوين الشراكات مع “الأونروا”.
🟥 وشدد الدكتور احمد ابوهولي على ضرورة العمل على حماية الانروا من محاولات تفريغها من جوهرها كشاهد سياسي على قضية اللاجئين، وكمؤسسة أممية تقدم خدمات إنسانية للاجئين الفلسطينيين إلى حين عودتهم إلى ديارهم تطبيقا للقرار 194.
🟥 بحث اللقاء أوضاع العاملين في الانروا وأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات والتحديات التي تواجه عمل “الأونروا” بفعل أزمتها المالية، وتصريحات المفوض العام حول الشراكات والمخاطر التي تهدد تفويضها، اضافة إلى تداعيات التلاعب بأرشيف الانروا واللاجئين.
🟥 وضع أبو هولي المجتمعين في صورة التحركات التي تقوم بها دائرة شؤون اللاجئين لمواجهة التحديات التي تواجهها الانروا وقضية اللاجئين، والتوجهات التي تم التوافق عليها مع الدول المضيفة.
🟥 رفض المجتمعون تصريحات المفوض العام للأونروا بما يتعلق بزيادة الشراكات داخل منظومة الأمم المتحدة وتقديم الخدمات نيابة عن “الأونروا”، وطالبوه بالتراجع عن هذه التصريحات لما تحمله من مخاطر تمس تفويض عمل “الأونروا.

🟥 واتفق المجتمعون على تشكيل خلية أزمة تضم دائرة شؤون اللاجئين، وأمانة سر الجان الشعبية، واتحاد العاملين في “الأونروا” لتنسيق المواقف والخطوات المقبلة.

13-6-2022